الرئيسية / منوعات / تعرف على قصة التابعى الذى حجت عنه الملائكة

تعرف على قصة التابعى الذى حجت عنه الملائكة

تعرف على قصة التابعى الذى حجت عنه الملائكة

نسرد لكم اليوم متابعينا وقراءنا الكرام قصة التابعى الجليل “عبد الله بن المبارك” الذى حجت عنه الملائكة ونتعرف على الكثير من المعلومات الخاصة به وكيف كان يكثر من أعمال الخير ويساعد الفقراء والمساكين على حج بيت الله الحرام ، عبد الله بن المبارك هوا عالم ربانى بل وسيد علماء زمانه ، كما أنه عابد زاهد قصت عنه الكثير من القصص والرويات التى إن دلت تدل على صلاحة وتقواة وقوة عبادته لله تعالى ، فسوف نروى لكم فى هذه المقالة حكايات ومواقف عبد الله بن المبارك فى موسم الحج.

فقد كان التابعى الجليل “عبد الله بن المبارك” رضى الله عنه يكثر من الحج والغزو وكان يصطحب معه أصدقائة ويجهزهم للحج فهو من بلدة “مرو” ، كان كل عام خلال موسم الحج يقوم بجمع اصحابة ويسألهم عمن يريد منهم حج بيت الله ويأخذ منهم نفقاتهم التى ادخروها من أجل الحج ويضعها فى صندوق خاص به ثم يقوم بإصطحابهم معه للحج ويتكفل بكافة مصاريفهم من طعام وشراب ومسكن وهدايا وكافة شئ يحتاجونه ، وحينما يعودون من رحلة الحج يقوم التابعى بفتح الصندوق الذى وضع فيه نفقاتهم ويقوم برد لكل واحد منهم نفقته التى اخذها منه، فقد كان التابعى عبد الله بن المبارك يحرص على أن يقوم بالحج عام ويغزو فى سبيل الله العام الذى يلية.

وهناك موقف من مواقف التابعى “عبد الله بن المبارك” رواه عنه الأمام بن كثير فى البداية والنهاية والإمام بن عساكر فى تاريخ بغداد بسندها ، أن التابعى فى العام الذى اراد ونوى الحج فيه ، خرج ليودع أصحابة قبل التوجة للحج وأثناء ذهابه وجد إمرأه فى الظلام تفتش فى كومة من القمامة حتى وجدت دجاجة ميته فأخذتها مسرعة حتى تقوم بطهيها لتطعم اطفالها فناداها وقال لها “ماذا تفعلين ياامة الله ؟ وذكرها بالأية :{إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللّهِ}.

فردت عليه قائلة “ياعبد الله” اترك الخلق للخالق فلله تعالي فى خلقة شئون ، فرد التابعى قائلاً:ناشدتك الله أن تخبريني بأمرك.. فقالت المرأة له: أما وقد أقسمت عليّ بالله.. فلأخبرنك ، وروت له قصتها انها ام لاربع بنات وارملة فقيرة وليس هناك من يكفلها هيا وبناتها ولم تجد فى الناس قلباً رحيماً يشعر بها مما إضطرها للخروج للبحث عن عشاء لبناتها .

وحين سمع التابعى عبد الله قصتها بكي واعطاها المال كله الذى كان يدخرة للحج ورجع الى بيته ومكث فيه طوال فترة الحج ، وبعد انتهاء الحج عاد الحجاج وذهبو لعبد الله فى منزله ليشكروه على كرمة وعطائه لهم طوال فترة الحج وقالو له لم نرى خيراً منك فى تعبدك فى الحج هذا العام.

وهنا تعجب التابعي “عبد الله ” كثيراً من قول الحجاج ولكنه لم يفصح عن سرة ونام ليلته وهو يتعجب وفى هذه الليله زاره رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمنام وقال له ” يا عبد الله بن المبارك، لقد أكرمك الله كما أكرمت أم اليتامى.. وسترك كما سترت اليتامى، إن الله – سبحانه وتعالى – خلق ملكاً على صورتك.. كان ينتقل مع أهل بلدتك في مناسك الحج.. وإن الله تعالى كتب لكل حاج ثواب حجة وكتب لك أنت ثواب سبعين حجة.

اترك لنا تعليق ونحن نهتم به