تباطؤ سريع في إقتصاد منطقة اليور
اقتصاد اوروبا

تباطؤ  إقتصاد أوروبا

صرح بابلو هيرنانديز دي كوس صانع السياسة بالبنك المركزي الأوروبي ومحافظ بنك إسبانيا  في خطاب ألقاه بمدينة ألميريا الإسبانية يوم الاثنين أن وتيرة وحجم التشديد النقدي للبنك المركزي الأوروبي بالفترة القادمة سيعتمدان على قدرته على كبح توقعات التضخم والحد من انتشار ارتفاعات الأسعار في البنود الأخرى غير الطاقة.

وتناولت تصريحات دي كوس النقاط التالية:

  • سيرفع المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بمعدلات متفاوتة، اعتمادا على احتمالية تحقيقه لهدف التضخم.
  • سيواصل المركزي الأوروبي تشديد السياسة النقدية بوتيرة وحجم يعتمدان على تأثير المخاطر على هدف التضخم على المدى المتوسط.
  • يجب أن يستمر المركزي الأوروبي برفع أسعار الفائدة حتى ليتم بعدها العودة تدريجيا إلى مستهدفات البنك.
  • الضغوط التضخمية أقوى مما توقعه المركزي الأوروبي.
  • تشير البيانات الأخيرة إلى تباطؤ سريع باقتصاد منطقة اليورو.
  • مراقبة حجم التباطؤ الاقتصادي مهمة للغاية في صناعة السياسة النقدية.
  • قطع تدفق الغاز الروسي إلى القارة سيؤدي على الأرجح إلى نوبة تضخم مطولة وشديدة لا يمكن مواجهتها بتباطؤ النشاط الاقتصادي فقط.
  • قرارات السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي تؤثر على التضخم بشكل تدريجي للغاية، وسيصل التأثير إلى أقصاه بعد حوالي عامين.
  • حتى لو كان التأثير مطلوب وضروري، فقد لا يكون من الجيد اقتراب التضخم من هدف المركزي الأوروبي البالغ 2% بشكل سريع للغاية، بسبب التأثير السلبي على النشاط الاقتصادي والتوظيف الذي قد يترتب على ذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.