التوترات السياسية تسقط العملات السلعية في سوق الفوركس

شهد افتتاح أولي جلسات الأسبوع الأمريكية لسوق العملات العالمي الفوركس يوم الاثنين خسائرا لثلاثة من العملات الرئيسية الثمانية التي يتم تداولها بالسوق.

وكان على رأس تلك العملات الخاسرة الدولار النيوزلندي، الذي تصدرت خسائره سوق العملات اليوم، تلاه الدولار الأسترالي بالمركز الثاني من حيث الخسائر، وأخيرا الين الياباني الذي تكبد القدر الأقل من الخسائر اليوم.

وتراوحت خسائر العملات الثلاث بين 0.84% و 4.09%، وفيما يلي أبرز الأسباب التي دفعت كل من العملات الثلاث لتكبد الخسائر كل على حدة:

الدولار النيوزلندي يتصدر خسائر سوق العملات

افتتح الكيوي النيوزلندي الجلسة الأمريكية لسوق العملات متكبدا القدر الأكبر من الخسائر مقابل نظائره من العملات الرئيسية  الأخرى، وبفارق كبير عن خساتئر العملات الأخرى، حيث تراجع بنحو 4.09%.

وكان من أبرز الأسباب التي دفعت العملة النيوزلندية نحو التراجع بهذا الشكل الكبير هو تصاعد التوترات الجيوسياسية بين الولايات المتحدة والصين، حيث تعد نيوزلندا من الدول ذات العلاقات التجارية القوية مع الصين التي تستورد منها العديد من المواد الخام الهامة.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد صرح في حوار مساء أمس بأن الولايات المتحدة مستعدة للتدخل وتقديم الدعم العسكري لتايوان حال تعرضها للغزو من قبل الصين، التي استمرت بعمل مناوشات وتدريبات عسكرية حول الجزيرة، إعرابا عنم استيائها من استمرار زيارات المسؤولين الأمريكيين للجزيرة وإعلان البلدين عن تعاونهم التجاري المستقبلي.

وهو ما دفع الصين إلى الرد صباح اليوم، معربة عن استنكارها ورفضها الشديد للتهديدات الأمريكية، ومؤكدة على أن الصين سوف تفعل ما تراه مناسبا للحفاظ على أراضيها وخدمة مصالحا، حيث تعتبر الصين جزيرة تايوان جزءا مستقلا من أراضيها.

وأدت تلك التوترات للتأثير سلبا على أداء الدولار النيوزلندي بسوق العملات ، بجانب تكبده لخسائر أخرى بفعل التراجع الكبير لشهية المخاطرة بالاسواق العالمية.

الدولار الأسترالي ثاني العملات الخاسرة

افتتح الدولار الأسترالي الجلسة الأمريكية لسوق العملات بالمركز الثاني من بين العملات الخاسرة، حيث تراجع بواقع 1.60% مقابل العملات الرئيسية الأخرى بسوق العملات.

وجاء هذا التراجع مدفوعا بالانخفاض الكبير لشهية المخاطرة بالاسواق من جهة، وللتوترات بين الولايات المتحدة وأستراليا من جهة أخر، والتي تعد هي ايضا ذات علاقات تجارية وطيدة مع الصين.

هذذا كما أدت التلميحات التي ألقاها محافظ بنك الاحتياطي الأسترالي فيليب لوي يوم الجمعة بأن البنك المركزي قد اقترب من الوصول لختام دورة رفع أسعار الفائدة الأسترالية، والذي سيبلغ في المتوسط ما بين 2.5% و 3.5%، ومع الأخذ أن معدل الفائدة الحالي قد أصبح 2.35%، فإن البنك قد اصبح قريبا للغاية من تلك المستويات، أما عن مقدار الرفع القادم، فستحددة البيانات الاقتصادية.

الين الياباني يذيل العملات الخاسرة رغم تراجع شهية المخاطرة

افتتح الين الياباني الجلسة الأمريكية لسوق العملات اليوم متراجعا أيضا رغم ارتفاع شهية المخاطرة، الأمر الذي يقدم دعما للين في الظروف العادية، وتراجعت العملبة الياتبانية مقابل العملات الأخرى بواقع 0.84%.

وكان هذا التراجع نتيجة تعرض اليابان لإعصار مدمر منذ أمس – والذي من المتوقع أن يستمر حتى الأربعاء القادم – أودى بحياة شخصين وتسبب في إصابة العشرات، كما دفع الحكومة إلى طلب إخلاء 9 ملايين مواطن،  مع انقطاع الكهرباء وتعطل حركةى النقل والمواصلات نتيجة السيول والعواصف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.